الرئيسية | مجلة الدليل-09-2013 | قضايا محلية | على هامش انتخابات البرلمان الاتحادي

على هامش انتخابات البرلمان الاتحادي

حجم الخط: تصغير الخط تكبير الخط
image

 

بدأت الأحزاب السّياسية الألمانية تدخل رسميا في حمّى الحملات الانتخابية قبيل انطلاق الانتخابات البرلمانية المقرّرة في الثاني والعشرين من هذا الشهر والتي ستحدّد من سيشكّل الحكومة ومن سيترأسها.

في هذا الإطار اشتدت حدة التنافس بين التحالف المسيحي، المؤلّف من الحزب المسيحي الديمقراطي  CDUوالحزب المسيحي الاجتماعي   CSUØŒ بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وبين أشدّ المنافسين، الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPDØŒ بزعامة شتاين بروك، الذي يسعى بدوره إلى الفوز بالانتخابات البرلمانية الثامنة عشر في تاريخ ألمانيا ما بعد الحرب، ومنصب المستشار.

 

 

الدليل ـ برلين

 

هذا هو عام الانتخابات في ألمانيا. Not only do people go to the polls for the regional state elections which sends representatives to the Federal Parliament (Bundestag), but they also vote for the European parlimentary representatives from Germany. ذهب الناس إلى صناديق الاقتراع للانتخابات الإقليمية للدولة  ÙÙŠ حمس ولايات،When all is said and done, these representatives will then vote for a new (if) German President and a new (if) Chancellor. والآن جاء دور الاقتراع على  Ø§Ù„برلمان الاتحادي (Bundestag) ثم يصوت الممثلين الجدد في البرلمان على منصب مستشار الدولة ... فمن هو المستشار Ù€ المستشارة Ù€ القادم ؟؟!

لكن ماذا تفعل إذا كنت غير راض عن جميع الأحزاب السياسية ، أو على الأقل أهمها ، ماذا تفعل ؟You vote for the others or don't go to the voting booth. هل تصوت للآخرين أو لا تذهب إلى صناديق الاقتراع. The 'others' in this case are either, the brutally pro-business center-right liberals (FDP) or the left with dissident SPD members or former communists (PDS/die Linke), or the Greens.
المزاج العام للناخبين ، مع مراعاة الظروف الاقتصادية الراهنة ، يجعلهم يتساءلون : لماذا اذهب إلى صندوق الاقتراع؟
Because no party really fixes the problems - that is the general mood in Germany, especially this year. With the jobless rates currently hovering around 8,6 % (the number is much much higher around 13% if you consider all the people who have been pushed into so-called 'one Euro jobs' subsidized by the government to get them off of the unemployment statistics).

ومع أن معدلات البطالة حاليا تصل إلى 8،6 ٪ ، إلا أن المعدلات الصحيحة أكثر من 13 ٪ ، إذا كنت تنظر إلى جميع الأشخاص الذين تم رفعهم من المعدلات لأنهم دخلوا في الوظائف المدعومة من جانب الحكومة والاتحاد الأوروبي.
And if you don't have jobs, you are not part of the workers' unions, and the businesses then dictate the rules.وإذ لم يكن لديك وظيفة فلمن يا تُرى سوف تصوت؟!. The SPD started committing suicide when Gerhard Schroeder and the party started embracing the pro-market economics and theories that has brought us here, starting with the Euro.

 

الوضع الآن

Ù€ الحزب الاشتراكي الديمقراطي   SPDالذي بدأ، عندما قرر جيرهارد شرودر والحزب، اعتناق المذهب المُوالي لاقتصاديات السوق والنظريات التي أتت بنا إلى هنا ØŒ بدءا من اليورو إلى Job center.

I keep coming back to the Euro, my favourite topic, hmmm.Now seeing that the party is in an uncontrollable erosion, the politicians from the SPD having been all of a sudden talking about 'social' topics .لكن نرى الآن أن السياسيين من الحزب الاشتراكي الديمقراطي Ù€ فجأة Ù€  ÙŠØªØ­Ø¯Ø«ÙˆÙ† عن المواضيع "الاجتماعية" ØŒ الأسرة، التعليم، حقوق العمال. And every time I hear them speak, I start laughing. وفي كل مرة يسمع المواطن منهم  Ù‡Ø°Ø§ الكلام ØŒ يبدأ بالضحك.

Ù€

The CDU and its chancellor in the meantime don't have much work on their hands this year, really. الحزب المسيحي الديمقراطي  CDUØŒ والمستشارة Ù€ في الوقت نفسه Ù€ ليس لديهم الكثير من العمل هذا العام . في الواقعAs long as the SPD is eroding, and the FDP gets the dissension votes, the CDU can sit back, relax and rub its hands together. وطالما أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD  ÙˆØ§Ù„حزب الحر الديمقراطي FDP يضعف ØŒ تحصل فتفتة الأصوات ØŒ والحزب المسيحي الديمقراطي يمكن أن يستريح ØŒ والاسترخاء وفرك يديه معا. Because even if people don't go to the polls, it will be the SPD who will come out battered and bruised. The CDU and their sister party CSU in Bayern have won all state elections except for five states in the past . لأنه إذا امتنع الكثير من الناس عن الذهاب إلى صناديق الاقتراع، سيكون الحزب الاشتراكي الديمقراطي هو الخاسر، فعليه الخروج مبكراً لحض الناس على الذهاب لصناديق الاقتراع.

البرنامج الانتخابي للحزب المسيحي يتضمّن إجراءات متعدّدة يُهدف من خلالها  إلى استقطاب عدد كبير من الناخبين، خاصّة منهم من الطّبقة العُليا والوسطى وذلك من خلال تخفيف الأعباء الضريبية. كما يعتزم التحالف المسيحي زيادة المبلغ المُعفى من الضرائب على كل طفل في الأسرة وخفض جزء من الضرائب المفروضة على دخل العمّال والموظفّين. لكن الخبراء الاقتصاديين كانوا حذّروا في الأيام الأخيرة من أنّه من المستبعد تخفيض الضرائب في الوقت الرّاهن، مشيرين إلى تداعيات الأزمة المالية العالمية، كما توقّعوا رفع الضرائب بدل تخفيضها، خاصّة في ظل تزايد مديونية خزينة الدّولة عقب ضخّ الحكومة مبالغ كبيرة لإنعاش الاقتصاد وإنقاذ عدد من البنوك والشركات المتعثّرة من الإفلاس. وما يزيد  من واقعية هذه التوقعات أن التحالف لم يتطرّق في برنامجه لسبل تمويل هذه الوعود الانتخابية.
Ù€
The Greens, who were the most vocal party starting with the radical left wing politics during the 1980's, lost their voice addressing topics that really needed to be taken care of to avoid economic disaster - less dependence on oil, unnecessary wars (and by the way, want to know one of the biggest exports of Germany? Weapons.), environmental responsibility and alternative fuels, social and corporate responsibility, etc. I actually wrote an Email to the Green Party to ask them why they seem to have gone into hiding with the themes that matter and are only talked about as a party that helps form a coalition government.حزب الخضر Die GrünenØŒ الذين كانوا أبرز حزبا، بدأ من أقصى اليسار في السياسة خلال الثمانينيات، عُرفوا بمعالجة الموضوعات التي لا بد من العناية بها لتفادي كارثة بيئية واقتصادية ØŒ تقليل الاعتماد على النفط ØŒ والحروب التي لا داعي لها (وكيف، والأسلحة هي واحدة من أكبر صادرات ألمانيا؟) ØŒ والمسؤولية البيئية وأنواع الوقود البديلة، ومسؤولية الشركات الاجتماعية.

وينظر الآن للحزب على أنه طرف قد يساعد على تشكيل حكومة ائتلافية. وهم يسعون إلى الحصول على المرتبة الثالثة في هذه الانتخابات وهزيمة الحزب الحر الديمقراطي، They were kind enough to respond and sent me their program ( see the PDF on their website ), that was part of the European parliament program.هذا ما تبقى من الخضر.
Ù€
If the FDP (even when they don't win a single state with direct candidates, they get what is called a party vote as a second vote - a 'überhang mandat') gets enough of the 'überhang mandats' they could literally form a coalition alone with the CDU, and send the SPD into never-never land. Current opinion polls can put the CDU together with the FDP over the 50% hurdle . الحزب الحر الديمقراطي FDP ØŒ حتى عندما لا يفوز أحد مرشحيه مباشرة، فإنه يحصل على ما يسمى " الصوت الثاني"ØŒ ( تتم الانتخابات في ألمانيا وفق مبدأ بسيط يعتمد على الأشخاص. كل من يحق له الانتخاب يتمتع بصوتين. بالصوت الأول يمكن انتخاب مرشح أحد الأحزاب في الدائرة الانتخابية، بينما يكون الصوت الثاني مخصصا للائحة أحد الأحزاب على مستوى الولاية). ويعتبر عدد الأصوات "الثانية" هو الأساس في عدد المقاعد البرلمانية التي يمكن الحصول عليها) ØŒ وهو يحصل على ما يكفي من الأصوات " الثانية"ØŒ تمكنه من أن يشكل تحالفا مع الحزب المسيحي الديمقراطي.

في استطلاعات الرأي الحالية يمكن أن يحصل الاتحاد المسيحي الديمقراطي مع الحزب الحر الديمقراطي على 49 ٪ من مقاعد البرلمان. I don't think this will happen, especially if the CDU has to pass resolutions or laws with a meagre majority, but it is a remote possibilitiy.

Ù€ حزب اليسار  Die LinkeØŒ من الطبيعي أن إعادة توحيد ألمانيا في عام 1990 خلطت الأوراق في المشهد السياسي، وخصوصاً مع دخول حزب جديد إلى الحياة السياسية «Ø§Ù„موحّدة»ØŒ هو الحزب الشيوعي الحاكم سابقاً في جمهورية ألمانيا الديمقراطية، والذي أُعيد هيكلته بعد ذلك.  ÙˆÙ‚د شهد مخاضاً عسيراً قبل أن يولد في عام 2007. إلا أنه حقّق الكثير من التقدّم، واستطاع أن يحصل على مقاعد في البرلمانات المحلية، ولاسيما الشرقية منها. وحزب اليسار الجديد هو وريث حزب الاشتراكية الديمقراطيّة (PDS)ØŒ الذي خلف الحزب الشيوعي الألماني.

وقد حصد الحزب كثيراً من الأصوات والشعبية بعد انضمام " أوسكار لافونتين"  Ù€ رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD سابقاً، ووزير المالية في المدة الأولى من حكم المستشار " جيراهرد شرودر" Ù€ الذي استقال من وزارة شرودر قائلاً : إني أستقيل لأني قلبي ينبض من اليسار ØŒ إشارة إلى اتجاه SPD إلى اعتناق مذهب اقتصاد السوق.

ويعتبر لافونتين أحنك السياسيين الألمان قاطبة، فهو تلميذ السياسي والمفكر الكبير " فيلي برانت".

كما أن رئاسة " جيورج جيزي"، القادم من شرق ألمانيا ، أعطت للحزب شعبيته الكبرى في الشرق، أضافت رئاسة " لافونتين" للحزب دفعة كبيرة في الولايات الغربية.

كما تدخل الانتخابات بعض الأحزاب الأقل شهرة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، لكن كما يبدو لن يكون لأي منها نصيب في المقاعد البرلمانية، حيث يتطلب من الحزب الممثل بالبرلمان الحصول على نسبة 5% من مجموع أصوات المصوتين.

الآن ينتظر المرشحون والمصوتون نتيجة الانتخابات، التي ـ على الأرجح ـ لن تأتي بجديد. والقادم ليس بجديد ، فقد لمسناه في ازدياد الفقر من جراء مليارات البنوك المدعومة والصفقات المشبوهة.


These are precarious times.ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

في هذه الانتخابات الثامنة عشرDeutschen Bundestag am 27. للبرلمان الألماني (البوندستاج) في 22 September 2009 sind etwa 62,2 Millionen Deutsche wahlberechtigt. سبتمبر 2013 ØŒ ما يقرب من 62.2 مليون ناخب وهم عبارة عنDavon sind 32,2 Millionen Frauen und 30 Millionen Männer.  32.2 مليون امرأة Ùˆ 30 مليونا من الرجال. Die Zahl der Wahlberechtigten ist damit etwas größer als bei der Bundestagswahl 2005, als rund 61,9 Millionen Deutsche wählen durften. وبالتالي فالعدد أكبر قليلا مما كان عليه في الانتخابات الماضية عام 2009 حيث كان العدد 61.9 مليون ناخب.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات (0 مرسل):

أضف تعليقك التعليق

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • أرسل لصديق أرسل إلى صديق
  • طباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0
إقرأ أيضاً في: قضايا محلية